دراسة مقارنة لخرائط المعرفة الوطنية في تسعة بلدان يشملها برنامج قرية نت

إعداد: فريق عمل "قرية نت" في وحدة البيئة والتنمية المستدامة، كلية الز ا رعة والعل وم الغذائيّة الجامعة الأمريكية في بيروت

دراسة مقارنة لخرائط المعرفة الوطنية  في تسعة بلدان يشملها برنامج قرية نت

يوجز هذا التقرير ويُوالِف ويُقارِن “دراسات خرائط المعرفة” المُعَدَّة لتسعة من أصل البلدان العشرة المشاركة في برنامج “قرية نت” (KariaNet).

بشكل عام، تشير جميع الدراسات إلى أن أنّ منظومة التحكم بدورة المعلومات والإرشاد الزراعي هما الدعامتان الأساسيتان لإدارة المعرفة وتقاسمها على المستوى الوطني، كما تشير إلى النقص في الخبرات البشريّة المتخصصة في إدارة المعرفة وتقاسمها إضافة إلى المشاكل المزمنة التي تعاني منها خدمات الإرشاد سواءً من ناحية التأهيل أو من ناحية الموارد البشريّة. ومع ذلك، يزداد الإهتمام بإدارة المعرفة/تقاسمها وبالتالي فإنّ التماسك أو التنسيق في إدارة المعلومات الزراعية ونشرها على المستوى الوطني مطلوب بقوة.

ويبرز لدى تحليل التقارير الوطنيّة التغير اللافت في مقاربة السياسات الزراعيّة، وتحولها التدريجي من النموذج المعياري (باراديم) للإكتفاء الغذائي الذاتي الذي أملى سياسات ثمانينات ومطلع تسعينات القرن الماضي إلى النموذج المعياري الأعم والأشمل المرتكزعلى الأمن الغذائي بأبعاده الإقتصادية والإجتماعية والبيئة المتداخلة من العام 2000 فصعوداً. واللافت أيضاّ في التقارير المسعى المتجدد للحكومات لمقاربة السياسات الزراعية من زاوية الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية، ومحاولة تشبيك السياسة الزراعية مع أولويات أخرى مرتبطة مثل الإرشاد المائي، وكفاية الطاقة، والتغيُّر المناخي.

ويبدو من الواضح أيضاً أنّ الإستقرار الإجتماعي والإقتصادي قد أصبح في أعلى سلم أولويات صنّاع القرار ضمن السياق الجيوبوليتيكي الناشئ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعلى الرغم من عدم وجود دلائل موثقة على إجراء مراجعة جوهرية للسياسات الزراعية من 2011 فصعوداً، هناك على الأقل حِسٌّ بضرورة الإسراع في الإصلاحات وحديث جديد ناشئ حول “الإنصاف” و”إضفاء الصفة الإحترافية” على الزراعة التي تبقى في العموم الملاذ الوحيد المتوافر لأولئك الذين هم أكثر فقراً وتهميشاً.


Tags:

0 comments

Your email address will not be published. All fields are required